13 December 2017
انت فى مواضيع هامة

مواضيع هامة

الكتاب المقدس

أرسل لصديقك طباعة صيغة PDF

الكتاب المقدس كلمة الإله، هو أكبر ينبوع ذُخِّرَت لنا فيه قوة الإله، إنْ كنا نريد أنْ نتمتع بهذه القوة فعلينا أنْ نعرف الطريق إلى كتاب الإله. كثيرون يَضِلّون الطريق، فبينما هم يُصلُّون طالبين القوة نراهم يُهمِلون الكتاب المقدس، وبينما هم يشتاقون إلى الثمار المتكاثرة في حياة الخدمة ينسون قول الرب يسوع نفسه "إنَّ الزرع هو كلمة الإله" (لوقا11:8).

إنهم يشتاقون إلى القوة التي تذيب القلوب الباردة وتحطِّم الإرادة الصخرية، وينسون القول الإلهي "أليست كلمتي كنارٍ وكمطرقةٍ تحطِّم الصخر" (إرميا29:23). إنْ كنا نرغب في الحصول على القوة في الحياة الروحية وفي خدمة الفادي ينبغي أنْ نتغذّى باستمرار بكلمة الإله، فليس هناك مصدر آخر للقوة. وكما أننا نَضْعُف في قوانا الجسدية إذا أهملنا الغذاء المناسب، كذلك فإننا لا نستطيع أنْ نجد الطريق إلى القوة الروحية إذا لم نصرف يومياً وقتاً كافياً في دراسة كلمة الإله. وسنتأمل الآن في فوائد دراسة كلمة الإله.

أقرأ التفاصيل ..

من هو المسيح

أرسل لصديقك طباعة صيغة PDF

ما المقصود بقولكم أن المسيح هو ابن الإله؟

ينبغي أنْ يكون واضحاً بأننا لسنا من يقول بأنَّ المسيح هو ابن الإله، فالذي يقول ذلك هو كلمة الإله المقدسة بعهديها القديم والجديد، فنحن لا نتبنى عقيدة بشرية أو ندافع عن مفهوم بلوَرَه العقل البشري.

قال سليمان الحكيم في حديثه مع الإله:

"من ثبت جميع أطراف الأرض؟ ما اسمه وما اسم ابنه إنْ عرفت؟"  (أمثال4:30)،

وقال النبي أشعياء متنبئاً عن المسيح الذي سيولد من عذراء:

"لأنه يولد لنا ولد ونعطى ابناً وتكون الرئاسة على كتفه ويدعى اسمه عجيباً مشيراً إلهاً قديراً أباً أبدياً رئيس السلام" (أشعياء6:9).

أقرأ التفاصيل ..

صفحة3 من 3